التعريف بالمؤسسة

مهمتنا:

اخذت مؤسسة الاغاثة والتنمية على عاتقها الاهتمام بالمحرومين والمعوزين وادخال الامل إلى قلوبهم والتخفيف من  آلامهم و معاناتهم بقدر ماتستطيع والسعى في بناء مستقبل افضل لهذه الطبقة المحرومة من خلال توفير التعليم المتميز للاطفال  والدورات التأهيلية للارامل وايضا عبر المساعدة في توفير سلات غذائية متنوعة بشكل متناوب وتوزيعها على المحتاجين. و كذلك بناء مستشفى متطور يقدم الرعاية والعناية الصحية المتقدمة في مجالات عديدة من اهمها معالجة امراض القلب والشرايين.

 

التعريف:

مؤسسة الاغاثة والتنمية هى مؤسسة خيرية عامة وغير ربحية مصنفة كمؤسسة خيرية وذات نفع عام ومعفاة  من الضرائب حسب المادة 501-البند C3 من قانون مؤسسة خدمات الموارد الداخلية IRS والمعروفة بمؤسسة الضرائب في الولايات المتحدة الامريكية.

 

انشأت المؤسسة في ولاية كالفورنيا عام 2004 بعد سقوط نظام الطاغية صدام حسين في العراق لتساهم في مساعدة أبناء  الشعب العراقي و المساهمة في بناء العراق الجديد ايماناً من المؤسسين والقائمين عليها بضرورة مد يد العون لجميع العراقيين في هذه المرحلة الجديدة وخاصة المحرومين منهم والمساهمة في بناء مجتمع واعى وسليم وفاعل مؤمن بالقيم الدينية و الديمقراطية وحقوق الانسان ويحترم الاخرين وذلك عبر توفير التعليم المتميز و الاعلام الهادف. و انشأت هذه المؤسسة كذلك على  القناعة بأن تقديم يد العون للمعوزين هي مسؤلية الجميع بدون استثناء.

 

ماذا نقدم؟ و لمن؟

مؤسسة الاغاثة والتنمية تسعى جاهدة لاعانة المحرومين و الفقراء في العراق عبر انشاء المدارس الحديثة و المتميزة الخاصة بالايتام والطلبة المتفوقين و تنظيم دورات تدريب وتأهيل لربات البيوت وخاصة الارامل مما يؤهلهن للحصول على وارد معاشي بصورة مستمرة.

و تهتم المؤسسة ايضاً بتقديم الخدمات الصحية و الطبية للجميع باشكال متنوعة و اهمها عن طريق مستشفى الامام الحجة (عج) في مدينة كربلاء المقدسة , الذي هو تحت الانشاء حالياً ويتوقع ان يفتح خلال الفترة القادمة.

 

كما تقدم المؤسسة مساعدات عديدة منها السلال الغذائية المتنوعة للعوائل المعوزة بشكل دوري, و الاجهزة المنزلية, والملابس والبطانيات.

وتكفل المؤسسة مايزيد على ثلاثة آلف يتيم منتشرين في مناطق عديدة من العراق. تقدم المؤسسة لهم المعونة المالية و البالغة 50 دولار امريكي شهرياُ لكل يتيم. و عدد الايتام الذين تكفلهم المؤسسة هو في تصاعد مستمر. وبهذه المناسبة نتقدم بجزيل الشكر و الامتنان للمتبرعين الاكارم الذين دعمونا باستمرار و قدموا معوناتهم للاطفال و الارامل  وبهذا ادخلوا البسمة والامل الى قلوبهم فجزاهم الله خير الجزاء.