مدارس الطالبات المتفوقات

مدارس الطالبات المتفوقات:

تعاني المرأة في العراق (اسوة )بالرجل- من وضع صعب و معقد تتدخل فيه عده عوامل اجتماعية وثقافية واقتصادية وسياسية.

ففي مجال التعليم لازال العراق بعيداً جداً عن المعاير الدولية و الانمائية في توفر فرص التعليم للاطفال ذكوراً واناثاً. وساهم في تأخر التعليم هو تدني الوضع الاقتصادي والامني والخدماتى في العراق. تظهر الدراسات ان 16% من الاطفال بين سن 6-15 سنه محرومون من الدراسة في المدن 41% في الريف وانو 34% من الامهات في الريف لا يتمنين لبناتهن الحصول على شهادة اعلى من الابتدائية . ولازالت 29% من النساء في المدن اميات و51% من النساء الساكنات في الريف اميات.

و تشير الاحصاءات كذلك  الى ان 21% من البنات في عمر الدراسة الابتدائية لا يلتحقن بالمدارس. ومن اهم المشاكل التي يعاني منها المجمتع العراقي هو التميز المجحف بين الذكور و الاناث في مجال التعليم والعمل و تنمية الموارد البشرية.

و بناءاً على هذا اخذت مؤسسة الاغاثة و التنمية على عاتقها الاهتمام بهذه الشريحة من الاطفال ذكوراً و اناثاً و توفير فرص التعليم المتميز لهم و بخاصة الاناث حيث انهن امهات المستقبل وكما قال الشاعر:

الام مدرسة اذا اعددتها  اعددت شعباً طيب الاعراق.

وقد تم شراء قطعة ارض بمساحة 2200 متر مربع في مدينة كربلاء المقدسة بعد ان قدم بعض المحسنيين منحة سخية لهذا الغرض وبدأ العمل سنة 2013 ببناء مدرستين احدهما متوسطة و الاخرى اعدادية مخصصة للبنات المتفوقات. وسوف تكون هاتان المدرستان بعون الله من المدارس النموذجية و المتطورة في العراق. وسوف يبدأ التدريس في هاتان المدرستان في شهر اكتوبر من سنة 2014 بإذن الله .

مؤسسة الاغاثة و التنمية تدعو جميع المحسنين و الخيرين الى مد يد العون في اكمال بناء هاتين المدرستين و تجهيزهما بالاثاث المدرسي الناسب.

تستوعب المدرستان 450 طالبة في المرحلتين المتوسطة و الثانوية ومن ضمنهن العديد من طالبات اليتيمات. 

 

 

 

 

 

Project Images: